قائمة عن أشهر 5 علماء مصابين بالجنون والأمراض النفسية

1- جاك بارسون
بارسون هو العالم المساهم في اختراع المحركات النفاثة الخاصة بالطائرات، حاول أن يدمج علمه في الصواريخ مع السحر الأسود للسيطرة على الطقس.
2- أوجست بيير
الجراحة الجيدة تتطلب تخديرًا جيدًا، فأراد الطبيب الألماني أوجست بيير أن يطور تقنية تخدير جديدة عام 1898. وكانت تقنيته تقوم على إمكانية تخدير مرضاه بدون الحاجة إلى تنويمهم وذلك باستخدام حقن الكوكايين في منطقة حول حبل النخاع الشوكي. ولإثبات ذلك أراد اختبار التقنية على نفسه فطلب من مساعده حقنه بالكوكايين المسال، إلا أنه أخطأ في الإجراءات، فكان على بيير أن يقوم بالعملية بنفسه. فقد قام بتخدير مساعده في ساقه، ثم استمر بضربه للتأكد من أنه لا يشعر بالألم، كما حرقه بالسيجار، وضربه بمطارق الحديد، ليصبح بعدها أب التخدير!
3- باري مارشال
في حين كان الجميع يعتقد أن البكتيريا لا يمكنها البقاء في المعدة، كان للطبيب الأسترالي رأي آخر، حيث كان يعلم أن قرحة المعدة سببها البكتيريا، حيث شاهد كيف كان مرضاه يتماثلون للشفاء بعد علاج المضاد الحيوي. لكنه حين حاول تعميم هذه النتائج، رفضت المراكز الطبية ذلك. ولإثبات صحة ما يؤمن به، قام باري بشرب البكتيريا، وبعد عدة أيام ظهرت أعراض التهاب المعدة والأمعاء. صحيح أنه أثبت نقطته، لكنه وجد نفسه في ورطة وهي البكتيريا داخل أمعائه، والتي تم التخلص منها فيما بعد بالمضادات الحيوية. نال باري جائزة نوبل في علم وظائف الأعضاء.
4- إسحاق نيوتن
ما يعرفه الجميع هو أن نيوتين هو من وضع النظريات الخاصة بعمل الجاذبية الأرضية وفصّل فيها، ولكن هناك جانب لا يعلمه الكثيرون وهو أن نيوتين قد وصلت به الأمور إلى أن يصف نفسه بأنه أحد القلّة الذين اختارهم الله ليفهموه في الأرض، لذلك بدأ بدراسة كتبهم المقدسة والكيمياء لاعتباره لنفسه بأنه يجب أن يفهم هذه الأمور باعتباره أحد صفوة الأرض
5- روبرت أوبنهايمر
كان روبرت هو الشخص المسؤول عن مشروع مانهاتن لصناعة السلاح النووي الذي تم استخدامه في الحرب العالمية لإخضاع اليابان وحلفائها، وقد كانت له مقولة شهيرة بعد استخدام القنبلة النووية “الآن أصبحت الموت، مدمر العالم”.

قبل كل هذا، كانت علامات الشر قد تجلت على محيّا روبرت، حيث أنه قد حاول أن يغتال البروفيسور الذي درسه في الجامعة عن طريق تفاحة مسمومة وذلك بسبب مشاكل بسيطة حصلت بين الطالب ومدرسه.


الإبتساماتإخفاء