أفضل 10 حراس مرمى كرة قدم في تاريخ كأس العالم "المونديال"

في أغلب الحالات لايستطيع حراس المرمى في كرة القدم الأستحواز على إهتمام وسائل الاعلام حيث دائماً ينصب أهتمام وسائل الإعلام على الهجوم وخط الوسط الأهتمام يكون على الأهداف وصانعي الألعاب ولاكن لابد لكل فريق قوي من الحصول على حارس مرمى محترف وقوي جداً وقد وصفه البعض "بنصف الفريق" للأشارة إلى أهميته البالغة
1- دينو زوف - إيطاليا
على الرغم كونه لعب دولياً مع المنتخب الإيطالي منذ أواخر الستينات وحتى أوائل الثمانينات إلَّا أنَّه ورغم مرور السنوات لا يزال الحارس الإيطالي دينو زوف محافظاً على سجله بكونه صاحب الرقم القياسي لأطول وقت دون استقبال أي هدف مع المنتخب الإيطالي بـ 1,142 دقيقة ، وكان دينو زوف قد خاض4 نهائيات كأس عالم مع المنتخب الإيطالي لن يحتفظ في سقف ذاكرته سوى بـ 1982 حيث حقق مع المنتخب الإيطالي في ذلك العام اللقب رُغم أنَّ كان يبلغ حينها 40 عاماً.
2- إيكر كاسياس - إسبانيا
بعيداً عن كونه لم يلعب كثيراً مع ريال مدريد في الموسمين الأخيرين إلَّأ أنَّ هذا يلغي حقيقة أنَّ كاسياس هو من أفضل الحراس عبر تاريخ كأس العالم ، وكان كاسياس ذو الـ 153 مباراة دولية مع المنتخب الإسباني قد حصل على أول فرصه بالمشاركة في كاس العالم في 2002 حين دخل بديلاً لسانتياجو كانيزاريس قبل أن يكون الحارس الأول للمنتخب في كأسي العالم 2006 و2010 والأخيرة بلا شك كانت البطولة الأفضل في مسيرة كاسياس الذي استقبل فقط هدفين وحافظ على نظافة شباكه في خمس لقاءات في طريقه لتحقيق اللقب مع المنتخب ورفعه أمام ملايين المشاهدين في جنوب إفريقيا وفيها حصد كاسياس أيضاً جائزة القفاز الذهبي كأفضل حارس في البطولة.
3- ليف ياشين - الإتحاد السوفييتي
لم يحصد كأس العالم ولم ينل فخر رفعه .. بيد أنَّ هذا الحارس لديه من السمعة المميزة ما تجعل أفضل الخبراء يصنفوه على أنَّه أفضل حارس في تاريخ كرة القدم عبر تاريخها من اليوم الأول وحتى يومنا هذا .. ورغم كون مسيرته أساساً بدأت كحارس مرمى هوكي إلَّأ أنَّ ياشين وقدراته الكروية جعلت منه حارس كرة قدم في مسيرة طويلة جعلت من الإتحاد الدولي للإحصاء والتاريخ IFFHS يصنفه كأفضل حارس مرَّ على تاريخ كرة القدم إضافةً لكونه اختير من قِبل الفيفا في أفضل تشكيلة لعبت في تاريخ كأس العالم حتى 2002 وأخيراً كان ياشين الحارس الوحيد عبر تاريخ الكرة الذي يُرشح لجائزة أفضل لاعب في أوروبا وكان ذلك في عام 1963.
4- سيب ماير - ألمانيا
بدأت مسيرة سيب ماير الذي عُرفت عنه ردة فعله السريعة جداً مع كأس العالم في 1970 متى قاد المنتخب الألماني لتحقيق المركز الثالث في تلك البطولة قبل أربع أعوام فقط من حصده للقب كأس العالم مع المنتخب في 1974 في ألمانيا في بطولةٍ قدم فيها مستوىً مميز للغاية مع زملائه بينكباور ، مولر وبيرتي فوجتس ، في تلك البطولة تلقى ماير فقط 4 أهداف ليكون أحد الرجال الحاسمين والمؤثرين في طريق المنتخب لتحقيق البطولة .. وعاد ماير ليشارك مع المنتخب في كأس العالم 1978 بيد أنَّه لم يكن قادراً على المساهمة مع المنتخب بصورة كبيرة ليخرج رفقة المانيا من الدور الثاني في البطولة
5- فابيان بارتيز - فرنسا
أن تصل للمباراة النهائية برصيد هدفين فقط في شباك منتخبك !؟ فهنا قد تقول هذا بوفون ، وأن تتحدث عن حارس حقق كأس العالم الوحيدة لمنتخب بلاده وهي التي أقيمت على أرض بلاده في الوقت ذاته فهنا ربما يذهب الذهب لجوردون بانكس حارس المنتخب الإنجليزي .. ولكن حين تتحدث عن النقطتين السابقتين سويةً إضافةً إلى 10 كلين شيت في تاريخه مع كأس العالم فهُنا أنت تتحدث عن أسطورة حراسة مرمى المنتخب الفرنسي فابيان بارتيز الذي حمى عرين المنتخب الفرنسي في بطولة كأس العالم 1998 التاريخية التي وصل فيها مع زيدان ورفاقه للمباراة النهائية بهدفين فقط في شباكه وحقق مع فرنسا لقبها الأول والأخير في تاريخ كأس العالم على أرضها وبين جماهيرها .. بارتيز لم يتوقف عند هذا الحد من التميز بل يمتلك أيضاً في رصيده المشاركة بكاس العالم 2002 و 2006 والأخيرة وصل بها مع المنتخب للمباراة النهائية قبل أن يخسر بركلات الترجيح.
6- جيانلويجي بوفون - إيطاليا
أن تتحدث عن هذا الإسم فأنت تتحدث عن رمز كبير من رموز الكرة الإيطالية بالمجمل بعيداً عن كونه رمزاً لناديه الذي يلعب له يوفنتوس الإيطالي ، بوفون كان حامياً لعرين الأزوري في كأس العالم 2006 البطولة التي سطرت اسم هذا الحارس بصورة كبيرة بأحرف من ذهب في تاريخ الكرة الإيطالية وتاريخ كاس العالم حيث استقبل بوفون في تلك البطولة هدفين فقط واحد من أحد مدافعي الطليان بالخطأ في مرمى بوفون والثاني من زيدان وحافظ في تلك البطولة على نظافة شباكه في 5 مباريات في طريق المنتخب لتحقيق اللقب في المباراة النهائية أمام فرنسا آنذاك.
7- جيلمار - البرازيل
لا يعرفه الكثيرون باسم جيلمار بل باسم " بيليه حراسة المرمى " .. جيلمار أو بيليه حراسة المرمى كان عنصراً هاماً للغاية في المنتخب البرازيلي الذي حقق كأسي العالم 1958 و 1962 ليمتلك بهذا وبصورة حصرية حقوق المفاخرة بأنَّه الحارس الوحيد عبر تاريخ كرة القدم الذي يحقق كأس العالم لمرتين على التوالي .. جيلمار في مسيرته الكروية لعب لسانتوس وكوريانثينز البرازيليين إضافةً لتمثيل منتخب بلاده في 3 نهائيات كأس عالم بين 58 و 66 سجل لنفسه من خلالها رصيد مميز من الشباك النظيفة في 7 مباريات قبل أن يعتزل كرة القدم رسمياً في 1969.
8- جوردون بانكس - إنجلترا
حين يُذكر اسم جوردون بانكس حارس نادي ليستر سيتي و ستوك سيتي والمنتخب الإنجليزي الأول فيُمكن حينها القول أنَّ هذا الرجل هو أفضل حارس مرَّ على تاريخ الكرة الإنجليزية منذ اليوم الأول لتاريخ كرة القدم كيف لا وهو ثاني أفضل حارس وفق تصنيف التاريخ الدولي للإحصاء والتأريخ في كرة القدم IFFHS ، بانكس كان أحد رجال المنتخب الإنجليزي في كأسي العالم 1966 و 1970 وبلا شك كان أحد الأسباب الأساسية بل ورجل المنتخب الأول في كأس العالم 1966 حين قاد إنجلترا لتحقيق لقبها الأول والوحيد في نهائيات كأس العالم والتي كانت حينها على أرضها وبين جماهيرها ، عاد بانكس في 1970 في المكسيك ليشارك مع إنجلترا بيد أنَّه لم يشارك في المباراة التي ودع عبرها المنتخب البطولة آنذاك في دور الثمانية أمام ألمانيا الغربية ( المنتخب الذي كان بانكس قد حقق الفوز عليه قبل 4 سنوات فقط.
9- بيتر شيلتون – انجلترا
حارس دولي لعب 125 مباراة، لعب في 3 بطولات مونديالية ويملك رقماً قياسيا هو الحفاظ على نظافة شباكه في 10 مباريات من أصل 17 مباراة لعبها.
 شيلتون كان دوماً من أفضل حراس انجلترا، وعانى منتخب بلاده كثيراً بعد رحيله.
10-أوليفر كان - ألمانيا
أوليفر كان أو الوحش كما يُطلق عليه في ألمانيا ، ربما لم يتمكن من حصد بطولة كأس العالم لكن بلا شك لن ينسى عشاق كرة القدم العالمية هذا الحارس وما قدمه في بطولة كأس العالم 2002 حين قاد منتخب بلاده للمباراة النهائية التي خسرها آنذاك أمام البرازيل ، كان أوليفر حينها قد وصل لنهائي البطولة وفي شباكه فقط هدف وحيد قبل أن يُسجل هدفين آخرين من البرازيل في المباراة النهائية ليصبح مجموع ما تلقاه من الأهداف في تلك البطولة هو 3 فقط .. وبعيداً عن كأس العالم 2002 ، أوليفر كان ضمن القائمة الألمانية لكأسي العالم 94 و 98 بيد أنَّه لم يحصل على فرصة المشاركة كما كان في بطولة 2006 بيد أنَّه لعب فقط مباراة تحديد المركز الثالث والرابع حيث كان في تلك البطولة الحارس الثاني خلف ينز ليمان .


الإبتساماتإخفاء